موسكو تهدد بوقف أعمال منظمة بيئية أمريكية بذريعة تهديدها للنظام الروسي

25 أغسطس، 2018 لايوجد تعليقات شؤون دولية

اعلنت السلطات الروسية ،ان منظمة “باسيفيك اينفايرنمنت” البيئية التي مقرها في الولايات المتحدة وتنشط خصوصا في اقصى الشرق الروسي، باتت “غير مرغوب فيها” بموجب قانون مثير للجدل، ما يمهد لحظرها.

وقالت النيابة العامة الروسية في بيان “تبين ان عمل المنظمة يمثل تهديدا للنظام الدستوري لروسيا ولأمن الدولة”.

وسيرفع هذا القرار الى وزارة العدل الروسية التي ستقرر حظر انشطة المنظمة على الاراضي الروسية من عدمه.

وتقول المنظمة وفق موقعها الالكتروني انها تساعد خصوصا منظمات بيئية محلية واخرى تعنى بحماية الطبيعة في اقصى الشرق الروسي.

وتجدر الإشارة هنا، إلى أن قانون أصدره الرئيس فلاديمير بوتين العام 2015،يتيح اعتبار منظمات أجنبية ناشطة في روسيا “غير مرغوب فيها”، ما يمهد لحظرها سواء كانت منظمات غير حكومية او مؤسسات او شركات.

ويشكل هذا القانون تتمة لقانون آخر أقر في 2012 ويلزم المنظمات التي تتلقى تمويلا من الخارج وتمارس “نشاطا سياسيا” ان تتسجل بوصفها “عميلا للخارج”، وهو توصيف يشوبه التباس كبير.

وبناء على القانونين، اعتبرت منظمات عدة “غير مرغوب فيها” او “عميلة للخارج” استنادا الى معطيات وزارة العدل الروسية.

وأعلنت الولايات المتحدة ، عن بدء تنفيذ حزمة جديدة من العقوبات الأمريكية المفروضة على روسيا. وقامت الجريدة الرسمية التابعة للإدارة الاميركية بنشر قائمة العقوبات التي طالت قطاعات مختلفة في روسيا.

وتتضمن الحزمة الجديدة من العقوبات الاميركية عدة قرارات، أهمها وقف المساعدات الاميركية لروسيا ومنها المساعدات الإنسانية العاجلة، بالإضافة إلى الغذاء والمنتجات الزراعية الأخرى.

كما ستتوقف وزارة الخارجية الاميركية عن إصدار تراخيص لشركات حكومية روسية لتصدير الأسلحة والمنتجات ذات الاستخدام المزدوج، لكن ذلك لن يمس السلع الضرورية للتعاون في الفضاء الخارجي وضمان سلامة رحلات الطيران المدني. كما تتضمن القائمة عقوبات مالية جديدة ومنها قرار حرمان روسيا من أي ائتمانات وقروض.

يذكر أن الولايات المتحدة قررت فرض حزمة جديدة من العقوبات على روسيا وذلك بسبب ادعاءات اميركية بقيام روسيا باستخدام أسلحة كيميائية في مدينة سالزبوري ببريطانيا.

 


الوسوم:, , ,

" حنان ناصر "

عدد المواضيع: 107 , الملف الشخصي:

محرره صحفية في مجلة الرافد الفكري