عوامل النقص الذاتي.. كيف نتغلب عليها؟!

15 أبريل، 2022 التعليقات على عوامل النقص الذاتي.. كيف نتغلب عليها؟! مغلقة الرافد المعرفي

الكاتب: دكتور زاهر ناصر زكار

لا شك ان بناء الإنسان التكويني يعتمد بالأساس على كونه ناقصا ضعيفا لذلك فهو يحتاج إلى الآخرين، وهذا الضعف التكويني كثيرا ما يؤدي إلى وجود إحساس مستمر بالعجز وعدم القدرة على الفعل والحركة. ومن هنا ينطلق التحدي الأساسي للإنسان في عملية تغلبه على عوامل النقص فيه سعيا للتكامل والنمو.

ولكن اغلب الناس يفشلون في الاستجابة لهذا التحدي الأساسي عندما يفتقد لديهم  روح الإقدام والفعل والمبادرة خصوصا عندما يتفاعل بشكل سلبي مع الضغوطات الخارجية والداخلية ويصبح بحكم المتأثر والمستسلم لها بحيث تكون استجابته آنية منفعلة مع الظروف المتراكمة عليه فلا يستطيع توجيه فكره وعمله باختياره حسب منطلقات عقله ووعيه الداخلي وإدراكه لذاته وطاقاته، وحينئذ فان معظم سلوكياته ستكون دفاعية تعتمد على غريزة الدفاع عن النفس إلى حد التوتر السلبي والانفعالات الارتجالية غير المنطقية.

إن فشل الإنسان في اتخاذ قراراته بوعي وقدرة على الاختيار المنطقي هو أساس انهيار ذاته واضمحلال حريته، فيصبح بلا حرية منقادا لأقدار الحياة.ومما لاشك فيه،إن الحرية هي القدرة على الفعل والتأثير في الآخرين ومتى ما أصبح الفرد قادرا على امتلاك ناصيته فانه يسير في الاتجاه الصحيح لبناء كمالاته وتحرير طاقاته.

ونلاحظ ان أهم الأزمات الحقيقية التي تواجه الأمة هو فقدان الفرد المسلم لقدرته على التحكم بذاته واختيار طريقته في الحياة لذلك تتكاثر الأزمات التي تهب عليه من كل حدب وصوب مخلفة ركاما هائلا من التخلف والتبعية، وفقدان القدرة بشكل مطلق على استخدام فكره وحيويته لتحقيق وجوده الإنساني فهو كالمريض الذي فقد قدراته الجسمية وأصيب بالشلل بحيث لا يستطيع حتى تحريك يديه أو جفنيه، وقد انعكس الشلل الفردي على الأمة ليصبح الشلل عاما.

ولا يخفى إن عنصر الذات في جوهره ينطلق من كون الإنسان حراً وقادراً على المبادرة والوجود كعضو حيوي في الجماعة والمجتمع وبهذا الاعتبار يساهم في بنائه وتطويره، لذلك يشعر المجتمع بحيويته وحركته من خلال وجود أفراد وجماعات تتبنى قضاياه الأساسية وتدافع عن مصالحه العامة، وهذا كان دور الأنبياء والرسل في بث الروح والحياة في المجتمع عبر بناء الفرد ذاتيا وإيجاد روح التكامل الذاتي فيه وايقاظ عنصر الحرية والفعل في ضميره، وقد قال تعالى في فلسفة وحكمة وجود الشريعة: (وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ).

والواقع ان تحرير الإنسان من مخاوفه وبث وعي الثقة بقدرته وحريته يمثلان الهدف الأساس لبعثة الإنبياء لاجل تحريك روح المسؤولية في داخله وإثارة كوامن الفكر في عالمه الداخلي ليعطي انعكاسا حقيقيا للإنسان في عالمه الخارجي، وفي الحديث القدسي: (عبدي أطعني تكن مِثلي تقول للشيء كن فيكون). ذلك إن الإنسان في تناغمه مع عالمه الداخلي يعثر على نفسه ويحس بحريته فيستطيع أن يحقق المعجزات بارادته وحريته، فكل إنسان هو رسول إلى مجتمعه لو امتلك نفسه ووجد حريته.

 والسؤال  الذي يطرح في هذا المقام هو” كيف يتم امتلاك الثقة بالذات؟!

لا شك إن من  أهم عناصر بناء الذات هو امتلاك الثقة بالنفس ومجاراة التحديات القوية، فمع ضعف الفرد واهتزازه الداخلي يفقد ثقته بنفسه لينصاع أمام قوة الآخرين ويذوب فيهم ويقتات من قيمهم وهذا هو اصل التبعية والانقياد الاستسلامي للقوى الخارجية، فروح الانهزامية أمام قوة الحضارات الغالبة هي التي سهلت مرور قيمهم المادية والفاسدة إلى عقول الأفراد الذين فقدوا وجودهم الذاتي وأصبحوا على هامش حياة الآخرين. ان التغرب والانصهار هو انسلاخ عن الذات والتلبس بعباءة الغير وحمايته الموهومة. وهذا الأمر يقود الفرد بشكل خاص والجمهور بشكل عام ،إلى فقدان وجوده الحقيقي لصالح وجودات مهترئة يغلفها الجمال الظاهري المزيف وتسيطر عليها روح الانقياد المطلق والذيلية العمياء. والمجتمعات التابعة في عالمنا هي دليل على هامشيتها وفقدانها لأصالتها وضياعها الحضاري في خضم استغلال استعبادي لها.وعليه، فإن استرجاع الفرد لثقته بنفسه والتمسك بأصالة ذاته وحريته والتغلب على الروح الانهزامية يعطيه قدرات هائلة في بناء ذاته وبالتالي في قدرته على الاندماج في جماعته ومجتمعه والتفاعل معهما ايجابيا..


الوسوم:, , ,

" حنان ناصر "

عدد المواضيع: 234 , الملف الشخصي:

محرره صحفية في مجلة الرافد الفكري