جلسة طارئة لمجلس الأمن لتباحث تدهور الأوضاع على الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل

31 مارس، 2018 التعليقات على جلسة طارئة لمجلس الأمن لتباحث تدهور الأوضاع على الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل مغلقة شؤون فلسطينية

عقدت جلسة طارئة مغلقة لمجلس الأمن الدولي، مساء أمس الجمعة، لبحث تدهور الأوضاع على الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل، إثر استشهاد 16 فلسطينياً برصاص الجيش الإسرائيلي خلال تظاهرات  إحياء يوم الأرض، لكن الجلسة انتهت من دون أن يتمكن أعضاء المجلس من الاتفاق على بيان مشترك.
وكشفت وكالة(فرانس برس)الإخبارية، أن مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية تايي- بروك زيريهون حذر من تدهور الأوضاع على حدود قطاع غزة في الايام المقبلة. ”

كما أكد المسؤول الأممي على ضرورة التزام إسرائيل بمسؤولياتها بموجب القوانين الإنسانية وحقوق الإنسان الدولية”.

وفي وقت سابق من مساء أمس،بادرت دولة الكويت  ،بطلب عقد اجتماع لمجلس الأمن، لمناقشة آخر التطورات في غزة، حيث اندلعت مواجهات مع خروج عشرات الآلاف من سكان القطاع في مسيرة قرب الحدود الإسرائيلية في احتجاجات واسعة، أسفرت عن مقتل وإصابة المئات في أسوأ يوم منذ حرب غزة العام 2014.
من جانبه، قال المندوب الفرنسي في الأمم المتحدة: إن “خطر تصعيد (التوتر) حقيقي، هناك إمكانية لاندلاع نزاع جديد في قطاع غزة”.
وفي سياق ردود الفعل الدولية على هذا التصعيد، أعربت الولايات المتحدة وبريطانيا عن أسفهما لموعد انعقاد الاجتماع بسبب تزامنه مع الفصح اليهودي، الذي بدأ الاحتفال به مساء الجمعة، مما حال دون حضور أي دبلوماسي إسرائيلي للجلسة الطارئة، التي عُقدت على مستوى مساعدي السفراء.
وتحدث ممثل الولايات المتحدة خلال الجلسة “إنه لأمر حيوي أن يكون هذا المجلس متوازناً”، مشدداً على أنه “كان يجدر بنا أن نتوصل إلى ترتيب يتيح لكل الأطراف أن يشاركوا (في الاجتماع) هذا المساء”.مضيفا: “نشعر بحزن بالغ للخسائر في الأرواح البشرية التي وقعت”.
أما السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة داني دانون، فأصدر قبيل اجتماع مجلس الأمن بياناً، اتهم فيه حركة حماس بالوقوف خلف أعمال العنف.

وصرح المتحدث الصحفي بإسم البعثة الدائمة لروسيا لدى الأمم المتحدة، فيودور ستريجوفسكي، أن مجلس الأمن الدولي يجتمع اليوم من أجل مناقشة الوضع في قطاع غزة.

وكانت قد ارتفعت حصيلة الشهداء الفلسطينيين، جراء الاشتباكات العنيفة مع قوات الاحتلال الإسرائيلى فى يوم الأرض بقطاع غزة إلى 16 شهيدا، وإصابة 1400 فلسطينيا على الأقل، حسبما أكدت مصادر طبية فلسطينية.

وعلى الصعيد العربي، أدان الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط، بأشد العبارات ما قامت به القوات الإسرائيلية، من تعامل وحشى مع المظاهرات التى انطلقت فى غزة لإحياء الذكرى الثانية والأربعين ليوم الأرض مما أفضى إلى سقوط أعداد من القتلى ومئات المصابين فى قطاع غزة حتى الآن، مؤكدا أن الاحتلال يتحمل المسؤولية القانونية والسياسية والأخلاقية عن هذه الأرواح التى أُزهقت، وأن الترهيب لن يؤدى إلى قمع الفلسطينيين، بل سيقود فى النهاية إلى انفجار الوضع على نحو ما جرى اليوم.

وحمل الرئيس الفلسطيني محمود عباس الجنود الإسرائيليين مسؤولية سقوط قتلى وجرحى خلال الاحتجاجات،داعياً الأمم المتحدة إلى اتخاذ إجراء فوري لحماية الفلسطينيين.

ويعتزم الفلسطينيون الاستمرار في تنظيم احتجاجات على مدار 6 أسابيع، ويحتشد متظاهرون في خمس مناطق رئيسية قرب الشريط الحدودي لقطاع غزة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


الوسوم:, , ,

" حنان ناصر "

عدد المواضيع: 229 , الملف الشخصي:

محرره صحفية في مجلة الرافد الفكري