المحكمة الجنائية الدولية تطالب بوقف استخدام العنف ضد المتظاهرين على حدود قطاع غزة

9 أبريل، 2018 لايوجد تعليقات شؤون عربية

ما زالت تتواصل ردود الفعل الدولية حول استخدام القوات الاسرائيلية للعنف المفرط تجاه المتظاهرين في مسيرات العودة قرب حدود قطاع غزة، والتي انطلقت في30أذار من الشهر الماضي،  بالتزامن مع ذكرى “يوم الارض” ومن المقرر ان تختتم بعد ستة أسابيع في 15 مايو في ذكرى النكبة، وذلك للمطالبة بتفعيل “حق العودة” للاجئين الفلسطينيين ورفع الحصار الاسرائيلي عن القطاع.

وفي رد فعل حول الجرائم الاسرائيلية ضد المتظاهرين على حدود قطاع غزة، طالبت مدعية المحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا بإنهاء اراقة الدماء التي يشهدها قطاع غزة محذرة من ان المحكمة يمكن أن تحاكم مرتكبي الفظائع.

وصرحت بنسودا في بيان صادر عن المحكمة في لاهاي “يجب أن يتوقف استخدام العنف” وإن “كل من يحرض أو ينخرط في أعمال عنف بما فيها اصدار الأمر أو طلب أو التشجيع أو المساهمة بأي طريقة أخرى في ارتكاب جرائم ضمن الولاية القضائية للمحكمة الجنائية الدولية قابل لمقاضاته أمام المحكمة”.

ويزداد الاحتجاج الدولي على استخدام اسرائيل الرصاص الحي في قطاع غزة حيث قتل نحو ثلاثين فلسطينيا خلال عشرة أيام من الاحتجاجات والصدامات على الحدود الشرقية للقطاع.وقتل تسعة فلسطينيين بينهم صحافي مع تجدد الصدامات الجمعة الماضية.

وتجدر الإشارة هنا،إلى ان  السلطة الفلسطينية  قد وقعت على اتفاقية روما المؤسسة للمحكمة الجنائية الدولية في يناير 2015  وقبلت فيها ولاية المحكمة القضائية.

بعدها، أعلنت بنسودا فتح تحقيق أولي لتحديد كفاية الأدلة لفتح تحقيق شامل في الجرائم المنسوبة لإسرائيل في الأراضي الفلسطينية منذ يونيو 2014.

وتعليقا على أعمال العنف الأخيرة، قالت بنسودا ان “العنف ضد المدنيين يمكن أن يشكل جرائم بموجب اتفاقية روما،وبالمثل استغلال وجود المدنيين من أجل التستر على الأنشطة العسكرية”.

وقالت ان أي جرائم جديدة مفترضة “ترتكب في سياق الوضع في فلسطين يمكن أن تخضع لتحقيق يجريه مكتبي”.

والمحكمة الجنائية الدولية هي المحكمة المستقلة الدائمة الوحيدة التي تحقق في أفظع الجرائم بما فيها جرائم الإبادة وجرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية منذ تشكيلها في 2002.

وفي وقت سابق ،قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد ابو الغيط ،أن الجامعة ترغب بأن تتولى المحكمة الجنائية الدولية التحقيق في ملابسات مقتل 18 فلسطينيا واصابة نحو 1500 بجروح عند بداية المواجهات في30(أذار)من الشهر الماضي، قرب الحدود بين قطاع غزة واسرائيل.

وقال أبو الغيط خلال زيارة رسمية الى البرتغال إن “الجامعة العربية ترغب بتدخل المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي للتحقيق في مقتل فلسطينيين على هامش تظاهرات الأسبوع الماضي”.

وأضاف أبو الغيط، انه يدعم أيضا النداء الذي وجهه الأمين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش لاجراء “تحقيق مستقل وشفاف” في المواجهات التي دارت بين المتظاهرين الفلسطينيين والجيش الاسرائيلي في أسوأ يوم من اعمال العنف في قطاع غزة منذ حرب صيف العام 2014.

وطرحت منظمات حقوقية أسئلة حول استخدام الجيش الإسرائيلي الجمعة الرصاص الحي، فيما اتهم الفلسطينيون الجنود الاسرائيليين باطلاق النار على متظاهرين مدنيين لا يشكلون خطرا داهما.

الا ان الجيش الاسرائيلي دافع عن جنوده مؤكدًا انهم اضطروا الى اطلاق النار على متظاهرين كانوا يلقون الحجارة وقنابل المولوتوف والاطارات المشتعلة باتجاه الجنود، مضيفا ان بعضهم حاول تحطيم السياج واختراق الحدود ودخول الاراضي الاسرائيلية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


الوسوم:, , ,

" حنان ناصر "

عدد المواضيع: 139 , الملف الشخصي:

محرره صحفية في مجلة الرافد الفكري