الرئيس الفلبيني يفرض حظرا دائما على سفر العمالة الفلبينية إلى الكويت

29 أبريل، 2018 لايوجد تعليقات شؤون دولية

صرح الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي، اليوم(الأحد) أن الحظر المؤقت على سفر الفلبينين للعمل في الكويت بات حظراً دائمًا، ما يزيد من حدة الخلاف الدبلوماسي بشأن طريقة التعامل مع العمال الأجانب في البلد الخليجي،خاصة عقب مقتل عاملة فلبينية في شهر فبراير الماضي،وعثر على جثتها في ثلاجة.

وقد تصاعدت الأزمة بين البلدين، بعدما أمرت السلطات الكويتية في الأسبوع الماضي سفير الفلبين بمغادرة الأراضي الكويتية ،بعد الكشف عن تسجيلات مصورة أظهرت موظفي السفارة الفلبينية يساعدون العمال على الهروب من أرباب عمل يعتقد أنهم يسيئون معاملتهم.

وقال دوتيرتي للصحافيين في مدينة دافاو الجنوبية “سيبقى الحظر دائمًا،لن تجري عمليات توظيف خصوصًا للعمالة المنزلية”. ويعمل نحو 262 ألف فلبيني في الكويت، حوالى 60 بالمئة منهم في العمالة المنزلية، وفق وزارة الخارجية في مانيلا.

وفي وقت سابق،مطلع الأسبوع الماضي،اعتذرت الفلبين على التسجيلات المصورة، لكن السلطات الكويتية أعلنت أنها ستطرد سفير مانيلا، وتستدعي سفيرها من الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا.

ووصف دوتيرتي الأحد الوضع في الكويت بأنه “كارثة”. وأكد أنه سيعيد الخادمات الفلبينيات اللواتي تعرّضن إلى سوء المعاملة، فيما دعا الراغبات في البقاء في البلد الخليجي إلى العودة.
وأضاف الرئيس الفلبيني: “أرغب في مخاطبة حسهم الوطني: عودوا إلى دياركم. بغضّ النظر عن فقرنا، سنعيش. الاقتصاد بوضع جيد، ولدينا نقص في العمالة”. ويعمل نحو عشرة ملايين فلبيني في الخارج، ويضخون مليارات الدولارات في اقتصاد بلادهم من الأموال التي يرسلونها إلى أسرهم سنويًا.

وأوضح دوتيرتي أنه بإمكان العمال العائدين من الكويت الحصول على وظائف كمدرسين في الصين، مشيرًا إلى تحسن العلاقات مع بكين التي وصفها بـ”الصديق الحقيقي”.

أضاف أنه لا يسعى إلى “الانتقام” من الكويت، ولا يحمل أي “كراهية” تجاه البلد. وقال “لكن إذا كان شعبي يشكل عبئًا على بعضهم وعلى بعض الحكومات التي يتعيّن عليها حمايتهم والحفاظ على حقوقهم، فسنقوم نحن بما ينبغي علينا فعله” في هذه الحالات.

 


الوسوم:, , ,

" حنان ناصر "

عدد المواضيع: 74 , الملف الشخصي:

محرره صحفية في مجلة الرافد الفكري