الجزائر تستضيف لقاء للفصائل الفلسطينية لإنهاء حالة الانقسام

12 سبتمبر، 2022 لايوجد تعليقات شؤون فلسطينية

قام الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، بتوجيه دعوة إلى الفصائل الفلسطينية لزيارة الجزائر بهدف انهاء حالة الانقسام واستعادة الوحدة بين الفصائل، حيث أفادت مصادر صحفية أن الفصائل الفلسطينية تستعد للمشاركة في لقاء دعا له الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، بحيث من المتوقع أن يكون في الأسبوع الأول من تشرين أول/ أكتوبر المقبل، ويسبق انعقاد القمة العربية.

وفي هذا الصدد، كشف مسؤول الإعلام في مفوضية التعبئة والتنظيم بحركة (فتح) منير الجاغوب، مساء الأحد، عن زيارة مرتقبة سيقوم بها وفد قيادي من الحركة إلى الجزائر.

وأوضح الجاغوب ” أنّ الوفد إلى الجزائر سيكون برئاسة نائب رئيس الحركة محمود العالول، وعضوية كلّ عزام الأحمد، وروحي فتوح.

من جانبه، قال عزام الأحمد، عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة فتح، “أن لقاء الجزائر ليس مبادرة جديدة وهو استكمال للقاء الذي حدث سابقًا في بداية العام ،عندما استضاف الرئيس عبد المجيد تبون كل فصيل على حدا، وتم مناقشته منفردًا، وقدم ورقة لوحده على أساس دراسة الدولة الجزائرية الأوراق وإعدادها لورقة تعرضها للمستمعين وهذا ما سيتم”.

وشدد أن هذا اللقاء امتداد للتحرك المصري، وما يهمنا نحن في الحركة التوصل لاتفاق، وتنفيذ ما تم الاتفاق عليه، آملا نجاح الجزائر في جهودها والذي يبنى على موقف الفصائل نفسها، وبشكل خاص حركة حماس التي تعطل تنفيذ ما سبق أن وقع من اتفاقات وتفاهمات وتفسيرات.

وأكد الأحمد أن ممارسات حركة حماس على الأرض هي المقياس، مع اعتقاده للأسف أن من يزيد في الانقسام مستبعد حرصه على إنهائه.

وفي السياق ذاته، رحب القيادي في حركة حماس، إسماعيل رضوان، بدعوة الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون لفصائل العمل الوطني والإسلامي في الجزائر لتحقيق المصالحة واستعادة الوحدة، مثمنًا الدور الهام في دعم القضية الفلسطينية.

وصرح رضوان إنهم “ذاهبون للجزائر بقلب وعقل مفتوحين لأجل تحقيق المصالحة واستعادة الوحدة الوطنية، آملين نجاح الدور الجزائري والذي يأتي دورًا متوافقًا مع دور المصريين للمصالحة وليس بديلًا عنه”.

ونوه إلى أن مصر والجزائر متفقتان لأجل تحقيق المصالحة، والمطلوب البدء باستعادة الوحدة وإعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية على حسب الاتفاقات الموقعة، وهي المدخل الحقيقي لتحقيق وتعتبر الفصائل، لقاء الجزائر استكمالًا للقاءات المنفصلة التي قام بها الرئيس تبون مع كل فصيل فلسطيني على حدا، بهدف الاستماع إلى رؤى إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة بين الأطراف كافة، ضمن المساعي لإيجاد قواسم مشتركة تقود الجميع نحو وحدة وطنية، مضيفًا أن الوحدة خيار استراتيجي لدى حماس، وحريصون على تحقيقها في ظل أمل نجاح الحوار الجزائري.

من جانبه، قال رمزي رباح، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، إن “لقاء الجزائر يكتسب أهمية كبيرة بهذا الوقت، بسبب تضاعف التحديات أمام الوضع الفلسطيني، تحديدًا في ظل التصعيد الإسرائيلي الخطير والاعتداءات التي بدأت أن تشبه غزوًا شاملًا لمدن فلسطينية، الأمر الذي يستوجب ردًا”.

وأضاف رباح في تصريح لـ “دنيا الوطن” أن هناك نقطة ثانية تتصل بالأمم المتحدة ودورها إزاء الوضع بالمنطقة بعد تبين أن الإدارة الأمريكية الجديدة لا تختلف عن سابقتها كثيرًا، فيما يتعلق بالتعامل مع الوضع الفلسطيني، وتنفيذ ما وعدت به بفتح قنصليتها بالقدس وإزالة منظمة التحرير من على قائمة الإرهاب أو إيجاد مسار سياسي.

وطالب رباح بضرورة الاستعداد للتقدم بخطوات وإرادة سياسية وتقديم تنازلات للوصول إلى القواسم المشتركة لأن مصلحة شعبنا وقضيته المصيرية وحقوقه على المحك ولا تحتمل الآن هذه المماطلة والتأجيل والتسويف الذي جرى وأضر بحقوقنا الفلسطينية وشجع الاحتلال على عدوانها بالضفة وغزة.

وفي السياق ذاته، تحدث عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ماهر مزهر، بأن ملف المصالحة حتى اللحظة مجمد ولا يوجد أي جديد بهذا الملف، فالأشقاء المصريون بذلوا جهودًا باتجاه إنجاز المصالحة على مدار ما يزيد عن 11 عامًا، وللأسف تلك الجهود لم تتكلل بالنجاح.

وشدد مزهر ضرورة أن” تتوفر الإرادة السياسية والبدء بخطوات عملية باتجاه إنهاء هذا الانقسام الأسود، والذي بالأساس أصبح يكتوي به كل أبناء شعبنا الفلسطيني سواء في غزة والضفة والقدس أو في الشتات وكافة مواقع اللجوء والمنافي”.

وشدد أنه مطلوب من القيادة الفلسطينية وحركة حماس التحلي بالمسؤولية الوطنية واتخاذ قرارات حاسمة باتجاه الانحياز لمشروع شعبنا ومواجهة الاحتلال وتحقيق آمال الشعب بالحرية والعودة والدولة والاستقلال.

وزاد مزهر أن الجزائر تبذل جهودًا لرأب الصدع والذهاب نحو حوار وطني شامل، وتعمل على دعوة الكل الوطني الفلسطيني، بهدف تقديم ورقة يتم من خلالها جمع 100 شخصية من القوى للاتفاق على البدء بخطوات عملية لإنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة، وأن ذلك يمكن تحقيقه حال الانحياز لمشروع شعبنا في المقاومة ومواجهة الاحتلال.


الوسوم:, , ,

" حنان ناصر "

عدد المواضيع: 234 , الملف الشخصي:

محرره صحفية في مجلة الرافد الفكري