ترانـــيم الغــروب

27 فبراير، 2018 لايوجد تعليقات شعر وخواطر

الكاتب- نبيل زكار

عند الغرووب يزداد حزني وقلقي.. ويقتلني همي وألمي.. ترحل طيور النوارس.. ويرحل معها ما بقي من فرح..وتغيب الشمس ويغيب بمغيبها كل شيء جميل..قف وتذكر طلوعها مشرقة جذلة.. وتأمل غروبها كئيبة ثكلى قد اصفر وجهها.. وأحمر لونها..وتبدد نورها..طواها الليل البهيم بسواده..وغيبها الحزن الكئيب بآلامه..!

لا صديق يواسي..ولا حبيب يعيد أفراحي..ولا مداوي يشفي جراحي..!

كيف بك إذا أمسيت في غربة؟!..وأضحى قلبك في كربة..؟..فلا صديق يواسيك..ولا تجد من تناجيه ويناجيك..!

تسكب دموعك…فلا تجد من يمسحها..فصارت هي الرفيق وقت الضيق.. فلا تجد غيرها يسليك..ولا يحس غيرها بما فيك..تجري لتأملك..وتنسكب لتألمك..!

هون عليك يا قلمي..لم تسكب دموعك..فقد باتت لك الأوراق منديلا..وأضئت لي في ليل الهم قنديلا.. سكبت دموعي من المآقي..وسكبت دموعك بألم على أوراقي.. فأصبحنا في الهم سواسية.. لا نجد يدا حانية..لا سبيل لنا إلا الدموع..بعد عن عجزنا عن إضاءة الشموع…!

أعيش وحدتي.. صديقي الهم.. ومؤنسي الدمع…فلا صديق يواسي..ولا حبيب يعيد لي أفراحي..فلماذا إذن لا أحزن؟؟!..ولماذا لا ابكي وأتالم..؟؟!

عند الغروووب مرت بي نورسة..وقفت أمامي..الكل غادر ما خلاها..والكل قد رحل ما عداها..سألتها..ما بها؟!..فأشاحت عني بوجهها..لست أدري..هل لا تريدني ان اذكرها بهمها..!! أم أنها أشاحت لتواري عني دمعها..!!.

 


الوسوم:,

" دكتور زاهر زكار "

عدد المواضيع: 48 , الملف الشخصي:

كاتب وباحث أكاديمي ، مدير مركز الاشعاع الفكري للدراسات والبحوث.